#العلاج_الإيجابي_للفكر_المتطرف بالقرآن والسنة لا بالملهيات والأغاني الموسيقية. كتبه:أحمد بن قذلان المزروعي

أحمد بن مبارك بن قذلان المزروعي

الحمد لله, والصلاة والسلام على رسول الله, وعلى آله وصحبه ومن والاه, أما بعد.

فإن الله أنزل القرآن شفاء لما في القلب من أمراض, فقال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ}([1]) .

فالقرآن يعالج ما في القلب من شُبَه وشكوك، وهو دواء للجهل, وشفاء لما في الصدور من أمراض الشهوات الصادة عن الانقياد للشرع, وأمراض الشبهات القادحة في العلم والحق([2]) .

قال الطبري رحمه الله: » جعله الله للمؤمنين شفاءً، يستشفون بمواعظه من الأدواء العارضة لصدورهم من وَساوس الشيطان وَخطراته، فيَكفيهم ويغنيهم عن كلّ ما عداه من المواعظ ببيان آياته »([3]) .

وجاء النبي صلى الله عليه وسلم بالسنة -التي هي وحي من الله -مبيناً لما في الكتاب , عاصماً بسنته من الضلال والانحراف فقال صلى الله عليه وسلم: » قَدْ تَرَكْتُكُمْ عَلَى الْبَيْضَاءِ لَيْلُهَا كَنَهَارِهَا لَا يَزِيغُ عَنْهَا بَعْدِي إِلَّا…

View original post 1 173 mots de plus

Publicités
#العلاج_الإيجابي_للفكر_المتطرف بالقرآن والسنة لا بالملهيات والأغاني الموسيقية. كتبه:أحمد بن قذلان المزروعي

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s